الابن الضال

كان وردة - صانع الألعاب والهداف- نجما متكاملا، لعبا وخلقا، من عاصره يمكن أن يطلق على منتخبه "باصي لوردة"، وبفضله ظهر هداف "البطولة الأوليمبية بلوس أنجلوس ٨٤" العظيم؛ محمد سيد سليمان السلعوة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More