وجدى زين الدين: حكاوى الزمالك

حكاوى الزمالك

0 18

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فى نادى الزمالك طفرة رائعة لا تخطئها الأعين، ولا ينكرها إلا كل جاحد حاقد على تحقيق أى إنجاز، ففى السنوات القليلة الماضية، شهد نادى الوطنية والكرامة عدداً من الإنجازات لم تكن تخطر على بال أحد، فقد تم افتتاح عدد من المشروعات الاجتماعية قبل الرياضية، لم يشهدها هذا النادى العريق على مدار تاريخه الطويل.

فكم الأنشطة التى تحققت فى النادى تشهد بما لا يدع أدنى مجال للشك أن وراءها أيادي تبنى من أجل خدمة الأعضاء، وليس هذا حديثى فقط، وإنما يشهد بذلك كل المنتسبين لهذا النادى العريق، فعلى مدار عمر النادى تحققت إنجازات تعد بصمة فى مجال الأندية الرياضية. وراء كل هذه الإنجازات المستشار مرتضى منصور الذى يعمل ليل نهار، فى سبيل إسعاد أعضاء النادى، ورغم الضغوط الشديدة التى يتعرض لها «مرتضى» والهجوم العنيف والشديد عليه من أعداء النجاح، لا يهتز الرجل ولا يبالى ويواصل العمل بدأب ونشاط لا مثيل له، ويختار «مرتضى» من يشاركه المسئولية بعناية فائقة، وهذا هو سر تحقيق أى إنجاز يتم فى نادى الزمالك، ولا يختلف أبداً أعضاء النادى أن حجم الإنجازات التى تتم، لا يمكن أن تكون عشوائية أو بمحض الصدفة، ما تحقق فى نادى الزمالك، لم يشمل فقط مقر النادى بميت عقبة، وإنما انتقل إلى فروع النادى سواء فى النادى النهرى الذى بات شبه مزار سياحى، وكذلك مقر النادى فى مرسى مطروح.

من مظاهر إسعاد أعضاء النادى، التنظيم الدقيق للرحلات فى الغردقة ومرسى علم ومرسى مطروح ويكفى أن الأعضاء يدفعون مبالغ زهيدة فى السفر إلى المصايف والمشاتى، ومن أبرز هذه الأنشطة مصيف النادى فى مطروح، حيث تتدفق الأعضاء عليه بشكل منتظم من خلال رحلات أسبوعية طوال فصل الصيف.

وقد اختار «مرتضى» لإدارة هذا المصيف شخصية رائعة تتمتع بحسن السمعة والسلوك، ويبذل قصارى جهده لإسعاد الأعضاء المترددين على هذا المصيف، فالمعروف أن الكابتن أيمن عبده ابن نادى الزمالك، لا يدخر جهداً إلا ويقدمه للمترددين على مصيف النادى، ورغم أن المبلغ الذى دفعه العضو للمصيف زهيد جداً، إلا أن كل الطلبات التى يحتاجها العضو متوفرة بشكل يفوق الخيال من مأكل ومسكن فى الشالهيات المملوكة للنادى، إضافة إلى قيام الكابتن أيمن عبده والفريق المعاون له، بتنظيم المسابقات الرياضية وحفلات الترفيه الاجتماعية والثقافية على مدار اليوم، كما أن هناك رعاية خاصة جداً يقدمها «مرتضى» والكابتن أيمن عبده لذوى القدرات الخاصة فهؤلاء لم ينسهم نادى الزمالك، ويقدم لهم ما يسعدهم ويدخل البهجة والسرور إالى أنفسهم.

الحقيقة أننا فى مصر الجديدة التى يتم التأسيس لها بعد ثورة 30 يونيه، لابد من شد أزر كل الذين يقومون بالبناء الحقيقى على الأرض ومن بين هؤلاء ما يفعله نادى الزمالك حالياً، وفى إطار البناء الذي يتم يجب ألا نبالى لكل أعداء النجاح الذين لا يعنيهم سوى الهدم أو بقاء الحال على ما هو عليه من خراب ودمار وفساد أو ما شابه ذلك. فتحية لكل من يشارك فى البناء فى أى موقع كبير أو صغير.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More