الابن الضال

باصي لوردة

4 119

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سعدت بمشاهدة مدحت وردة في ملاعب السلة خلال الثمانينات، كان المعادل الموضوعي لمحمود الخطيب في كرة القدم، وتمنيت وقتها، لو كان وردة لاعب قدم.
هذا اللاعب السكندري، الذي لم يلعب للأهلي ولا الزمالك، استطاع إكساب السلة شعبية كبيرة جعلتها اللعبة الثانية في مصر -قبل أن تزيحها اليد بفضل عواض وعبد الوارث وجوهر نبيل، ثم الروبي وحسين زكي والأحمر-.

كان وردة – صانع الألعاب والهداف- نجما متكاملا، لعبا وخلقا، من عاصره يمكن أن يطلق على منتخبه “باصي لوردة”، وبفضله ظهر هداف “البطولة الأوليمبية بلوس أنجلوس ٨٤” العظيم؛ محمد سيد سليمان السلعوة.

وردة كان أول من لبس الشورت الحشمة في ملاعب السلة، -وقد يكون الأول عموما، إلا إذا كان السبق لعلي شحاتة في القدم-، ثم التحى وردة قبل اعتزاله دون أن نسمع منه أو عنه ما يشي بتزمت أو تطرف.

وحين جاءت مباراة اعتزاله، رأيت لأول وآخر مرة، مدربا -فؤاد أبو الخير، والد الكابتن عمرو أبو الخير- يبكي كطفل لا يتمالك مشاعره، بسبب تقاعد لاعب.
تدور الأيام وأسمع عن ابن مدحت وردة، ناشئا في الأهلي؛ صانع الأساطير من أنصاف الموهوبين، توقعت وقتها ميلاد لاعب عظيم بحجم موهبة ودماثة والده، توقعت “خطيب” جديدا -قبل ظهور صلاح وقبل انكشاف وردة نفسه كلاعب عادي جدا – فلم أكن من عشاق تريكة كلاعب، وخاب أملي في حازم “الفافي” وشيكا “عدو نفسه”
في البداية، شاب توقعاتي، مشاكل عمرو وردة مع مدرب خلوق بحجم ربيع ياسين، لكني التمست له العذر كصغير لم يتجاوز رعونة المراهقة. ثم كانت فضيحته الكبرى، عندما تحرش بزوجات زملائه بفريقه المعار إليه، فرينيسي البرتغالي، فأجهض تجربته هناك قبل بدئها.

اللاعب، الذي لا يتعلم الدرس -تماما كإبراهيم سعيد مع فارق المستوى لصالح الثاني-، أعاد سفالاته إلى الأذهان، بتحرشه بعارضة أزياء، أقرب شبها إلى الولد المتحول، استغلت الحادث الذي مضى عليه أربعة أشهر بذكاء، في شهرة لم تحلم بها، بالإعلان عن تحرشات وردة خلال فعاليات البطولة الأفريقية، بل ورطت ثلاثة آخرين من زملائه، منهم البريء ومنهم عبيط اخواته.

تعليق
  1. احمد يقول

    مقال رائع .. ولكن لأول مرة أرى ناقد لا يعشق تريكة كلاعب ربما يكون الكاتب زماكلوي لهذا لديه عقدة نفسية منه كلاعب.. فتريكة اجتمع عليه العرب والافارقة وكل من شاهدة كلاعب موهوب وإنسان أيضا

    1. حاتم يقول

      شايف إن وليد صلاح والخطيب أحرف من تريكة، رغم إنتاج تريكة الوفير لأنه أكثر إيجابية

  2. adham adam يقول

    ابدعت جدا يا أ\ حاتم بارك الله فيك

    1. حاتم يقول

      تسلم يا أدهم

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More