إحصائيات.. مدرب صنداونز.. قاهر القطبين

0 52

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“خماسية الأهلي لن تتكرر مجددًا”، هكذا علق بيتسو موسيماني، المدير الفني لصنداونز الجنوب إفريقي، على دخوله التاريخ باكتساح الأهلي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا.

موسيماني سمح للاعبي صنداونز بقليل من الاحتفال بعد تلك النتيجة العريضة، مكررًا في الوقت نفسه أن الفريق كالأولاد الصغار أمام الأهلي صاحب الرقم القياسي برصيد 8 ألقاب.

وبات صاحب الـ54 عامًا، الذي صُنف كعاشر أفضل مدرب في العالم عام 2016 وفقًا للاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم، بمثابة العقدة بالنسبة للمصريين كالتالي:

– هزيمة المنتخب 2011:

لعب موسيماني دورًا في إقصاء منتخب مصر من تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2012، عندما واجه الفراعنة كمدير فني لمنتخب جنوب إفريقيا، ضمن منافسات دور المجموعات.

وقاد موسيماني منتخب بلاده للفوز على مصر (1-0) بهدف قاتل لكاتليجو مفيلا يوم 26 مارس 2011، قبل الخروج من ملعب الكلية الحربية بالتعادل السلبي يوم 5 يونيو من نفس العام.

منتخب مصر بقيادة حسن شحاتة وقتها تذيل ترتيب مجموعته السابعة في التصفيات برصيد 5 نقاط، خلف كل من النيجر وجنوب إفريقيا وسيراليون الذين حصدوا 9 نقاط لكل منهم.

– هزيمة الزمالك 2016:

تكرر صدام موسيماني مع الكرة المصرية لكن هذه المرة كمدرب لصنداونز عام 2016، حين قاد فريقه الحالي لحصد لقب دوري الأبطال أمام الزمالك لأول مرة في تاريخه، ويضمن تمثيل القارة السمراء في مونديال الأندية.

صنداونز فاز بنتيجة (3-0) ذهابًا في بريتوريا يوم 15 أكتوبر 2016، قبل أن يخسر (1-0) بعد أسبوع في برج العرب بالإسكندرية في إياب المباراة النهائية، ليحصد اللقب بعد فوزه في مجموع المباراتين ذهابا وإيابا (3-1).

وتبخرت آمال الزمالك وقتها في التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا، وهي البطولة التي بحث خلالها الفريق الأبيض، المتوج باللقب خمس مرات، عن حصد أول ألقابه في المسابقة الأغلى بالقارة السمراء منذ عام 2002.

– هزيمة الأهلي 2019:

وعلى نفس الملعب “لوفتوس فيرسفيلد”، وضع موسيماني نظيره الأهلي على مشارف الخروج من دوري أبطال إفريقيا 2019، باكتساح الفريق الأحمر بخماسية نظيفة، في ذهاب ربع نهائي المسابقة أمس السبت.

خماسية صنداونز لم تكتفِ بتدوين الهزيمة الأكبر للأهلي في تاريخ مشاركاته بالمسابقات الإفريقية والتي بدأت عام 1976، بل إنها أصبحت الأثقل في تاريخ مشاركات الأندية المصرية بشكل عام في البطولات القارية.

وأصبح الأهلي بحاجة لمعجزة في لقاء العودة يوم السبت المقبل على ملعب برج العرب، إذ يحتاج للفوز بنتيجة (6-0)، لتجنب شبح الإقصاء من دور الثمانية لدوري الأبطال لأول مرة منذ عام 2011.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More